الانسان خير بطبعه ولكن المجتمع هو الذي افسده

وكالة عيون المدينة الاخبارية من أقوال روسو الشهيرة
من أقوال روسو الشهيرة
الإنسان ولد طيبا بطبعه ولكن المجتمع هو الذي يفسده.

 مقولة جميلة جدا لجان جاك روسو وانا اقول وفي ظل مايتعرض له العالم بصورة عامة والعراق بصورة خاصة في زمن جائحة كورونا ان الانسان خير بطبعة ولكن الحكومات هي التي افسدته .وماهبت الكثيرين من الاطباء والكوادر الصحية في العالم لانقاذ البشرية الا دليل واضح على الجانب الايجابي في الشخصية الانسانية لانها مجبولة على العطاء والمحبة اذ نلاحظ وعبر وسائط الاتصال المختلفة ان اصحاب الشأن من الكوادر الصحية يتبارون فيما بينهم من اجل الوصول الى حل لهذا الوباء الخطير الذي داهم الجميع فجأة ليحول الحياة الى جحيم لايطاق ولم يقتصر هذا الامر على الجهات الصحية فقط بل تعداه ذلك الى كل افراد المجتمع من خلال التبرع بالمال والتبرع ببلازما الدم والاوكسجين الى المستشفيات التي مُلأت بالاصابات .ونشاهد يوميا آلاف الفيديوات لاناس تبرعوا واناس تطوعوا واناس سهروا من اجل المساهمة ولو بجزء بسيط لخدمة ابناء جلدتهم وانقاذ حياتهم وان دل هذا على شيء فأنما يدل على كنوز الخير الموجودة في النفس البشرية .على العكس من ذلك نجد الحكومات واخص بالذات مايجري في العراق نجد ان هذه الحكومات المتعاقبة عملت على تقسيم الشعب الى فئات متناحرة فيما بينها لاتفقه شيئا عما يدور من حولها من سرقات ومافيات فساد وللاسف الشديد لازال البعض متمسك بهذه الشخصيات العرجاء التي قادت البلد الى دمار شامل لعدم خبرتها اولا ولاطماعها وجشعها ثانياّ وما هبت ابناء الناصرية الى مستشفى الحسين التعليمي الا خير دليل وخير رد على الفساد والفاسدين الذين عجزوا ولسنوات طويلة. من انشاء مستشفى كبير لمعالجة مايجري ولولا الانابيب المتهالكة في مستشفى الحسين لما مات الكثير من اهلنا رحمهم الله برحمته الواسعة . لذا يجب على البعض النظر لمصلحة شعب كامل يتعرض الى ابادة جماعية وجوع مطبق والابتعاد عن مصالح شخصية ضيقة وخطوط حمراء والسعي الحثيث لما يرضي الله اولا والضمير ثانيا اذ ليس من المعقول وانا مسلم ان اتنعم انا وعائلتي وغيري يلهث بالهرولة وراء رغيف خبز كي يسد به رمق اطفاله الجياع والطامة الكبرى ان المتصدرين للمشهد السياسي لايعترفون بأخطائهم ولازالوا ماضين في غيهم وغرورهم الذي اوصل البلد الى حافة الهاوية .

عن جاسب الحمداني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*