نعيق الدواعش في العراق تحول الى نعيب بعد تحرير الفلوجة.بقلم جاسب الحمداني

نعيق الدواعش في العراق تحول الى نعيب بعد تحرير الفلوجة.
بعد ان تعالت صيحات الطامعين بثروات هذا البلد الغني وشد الرحال كل من هب ودب كي ياخذ حصته من ذلك الخير الوفير نظرا لضروفه اﻻمنية الغير مستقره ولاختلاف الشركاء في ادارته .وبعد ان وجد هؤﻻء الطامعين موطأ قدم لهم في جزء من هذا البلد راحو ياسسون مملكة لاحلامهم المريضة وافكارهم البالية التي اصبحت مصدر استهزاء للعالم باسره اذ ان تطلع الشعوب نحو الحرية والتقدم لايسمح لمثل هذه اﻻفكار المريضة ان تعيق عجلة تقدمها الى الامام ولاتسمح كذلك بتدمير البناء والجهد الذي بذلته تلك الشعوب لسنوات طويلة من اجل رفاه اﻻنسان وتقدمه .ومن المعلوم ان الدين اﻻسلامي الحنيف والذي اتخذه الكثيرون من هؤلاء الشواذ شماعة لتصدير افكار منحرفة لاتمت له بصلة تذكر ومهما كانت الظروف التي جاءت بمثل هؤلاء الغرباء فلا بد من ان ياتي اليوم الذي يحاسبون فيه من قبل كل وطني حريص على بناء وطنه وتقدمه .ومن المؤسف ان هذه الحركاتتستميل السذج والبسطاء من الشباب11036670_428998597258661_7242860106287792063_n اذ اصبح كثير من الشباب ضحية لمثل هذه الافكار المسمومة وكذلك الاطفال الذين وقعو ا تحت سيطرة هذه الجماعات المنحرفة قد غسلوا ادمغتهم واصبحوا مجرمين بفضلهم . لقد تصارع الخير مع الشر لسنوات عديدة والنتيجة النهائية هي انتصار الحق فمابال هؤلاء المصدرين للشر لايهجعون ومابالهم لايهدؤون ومابالهم مع استقرار الشعوب لقد ضلمت هذه الشعوب وشردت وانتهكت محارمها بسببهم اما ان الاوان بان يرعوي هؤلاء القتلة وان يراجعوا انفسهم التي توغلت بالشر وولغت من دماء الشعوب بما فيه الكفاية اليوم وبعد هذا النعيق والصراخ الذي احدثه الدواعش اصبحوا يندبون حظهم العاثر لان ابناء العراق عندما يتحدون لايقف بوجههم هؤلاء الغربان الذين نعقوا ونعبوا ثم هزموا.

عن جاسب الحمداني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*