اقتصاديون يحذرون من انهيار وشيك للدينار العراقي

وكالة عيون المدينة الاخبارية
متابعة جاسب الحمداني
حذر خبراء اقتصاديون من انهيار وشيك للدينار العراقي، وسط فوضى أمنية واقتصادية عارمة تعصف بالبلاد، وعدم قدرة الحكومة على دفع رواتب الموظفين والمتقاعدين ومستلزمات الحرب الدائرة مع تنظيم “الدولة”.
وأشار الخبراء إلى أن هذا الأمر دفع آلافاً من الشباب العراقيين إلى الهجرة إلى أوروبا، في حين يصارع ملايين العراقيين في الأنبار والموصل وصلاح الدين شظف العيش، بعد قطع الدولة لرواتبهم.
من جانبه، قال الخبير الاقتصادي، مازن العبيدي: إنَّ “الثماني سنوات الماضية من حكم رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، شهدت هدراً تاريخياً لأموال وميزانية العراق بالكامل على مشاريع وهمية ووزارات استحدثت لأجل المحاصصة بين الأحزاب، وليس لأجل حاجة البلاد”.
وأضاف لصحيفة العربي الجديد: “أهدرت الحكومة أكثر من 800 ترليون دينار عراقي، عدا ما خفي من مبالغ بمليارات الدولارات، لا أحد يعرف حتى الآن أين ذهبت، وبالتالي أفرغت خزينة العراق”، وفق ما صرح به للعربي الجديد.
وقال العبيدي: إنَّ “احتمالات انهيار وشيك للدينار العراقي أمام الدولار الأمريكي أصبحت كبيرة؛ فالدولة اضطرت للاقتراض من المصارف الأهلية لتغطية النفقات، وأعلن البنك المركزي عزمه عن بيع سبائك الذهب للمواطنين لدعم السيولة المالية، فيما كان البرلمان العراقي أقر موازنة عام 2015 على سعر 56 دولاراً للبرميل الواحد، فيما يشهد النفط تذبذباً وانخفاضاً واضحاً، إزاء التغيرات الإقليمية والحرب على “داعش”، حيث انخفض إلى 45 دولاراً للبرميل أمام كلفة الاستخراج التي تصل إلى 6 دولارات؛ وهذا يعني عجزاً بمقدار 17 دولاراً للبرميل الواحد”.
وعزا مراقبون سبب انهيار الدينار المحتمل إلى سوء إدارة الحكومات المتعاقبة، وتحميل ميزانية الدولة مبالغ طائلة، ودفع رواتب لعشرات آلاف الوظائف والعناوين الوهمية في مختلف أجهزة الدولة الأمنية والعسكرية والخدمية.
وقال المصرفي سالم العامري: إنَّ “هناك عدة عوامل ستؤدي إلى انهيار الدينار العراقي؛ أبرزها قلة واردات النفط لسد عجز الميزانية، في ظل الحرب الدائرة في نصف مساحة البلاد مع تنظيم “داعش”، والانخفاض المستمر لأسعار النفط عالمياً ما يعني عجزاً كبيراً في ميزانية البلاد”.
واعتبر أنَّ “التدهور الأمني الذي تشهده البلاد زاد الطلب كثيراً على شراء الدولار من السوق؛ ما يعني زيادة في الطلب أكثر من العرض، وبالتالي رفع سعر الدولار تدريجياً أمام الدينار العراقي”.
وكانت انتقادات شديدة وجهها نواب عراقيون للبنك المركزي العراقي في يونيو/حزيران الماضي، حيث شهد الدولار ارتفاعاً أمام الدينار العراقي وصل إلى 1360 ديناراً للدولار الواحد

عن جاسب الحمداني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*