كيف اصبح العراق الغني فقيرا….؟

وكالة عيون المدينة: بقلم جاسب الحمداني
11081062_375666615975290_5356234396116753375_n
يعد العراق من الدول العربية الغنية بثرواتها وخيراتها التي من عليه الله بها . وبفضل التنوع في الطبيعة الجغرافية التي امتاز بها هذا البلد من بين بلدان العالم تعددت مصادر ثرائه وثرواته فنجد المناطق الشمالية ذات الارض المرتفعة تختص بزراعة انواع المزروعات التي تسد الحاجة المحلية للسكان العراقيين واذا مااتجهت بوصلتنا نحو المناطق الجنوبية نجد ان ثروات مناطق الاهوار التي لاتعد ولاتحصى هي الاخرى قد سدت نقص الكثير من الاحتياجات المتنوعة للسكان في العراق ناهيك عن الثروات المعدنية المتنوعة التي توزعت على مختلف مناطق العراق وهذه دلالة كبيرة على ان العراق بلد غني وهنا يبرزالسؤال الملح في ذهن كل عراقي ترى اين تذهب تلك الثروات ؟ وماهو نصيب الفرد العراقي منها ؟ والجواب باختصار شديد فشل السياسات المتعاقبة في ادارة هذا البلد الحلوب الذي يدر خيرا وينهب سرا واذا ماخضنا بامور تخص الادارة يبرز لنا دور الاحزاب والتيارات في هذه الازمة الخطيرةالتي تحدق بالبلد فالمححاصة المقيتة التي حكمت العراق دون التفكير بمصلحة هذا الشعب الفقير هي التي ادت الى ضياع هذا البلد وتشرذمه الى خنادق تكيل الضغائن والاحقاد لبعضها البعض بالاضافة الى غياب الروح الوطنية عند الساسة العراقيين والتفكير بمصالح انانية فردية ضيقة تفكر في مصلحة الحزب او التيار او الفرد نفسه دون التفكير بالمجموع الذي ينتظر الخلاص من الاوضاع المتردية وبعد اليأس الكبير الذي دب في روح المواطن العراقي تحركت تظاهرات واحتجاجات كبرى على سياسة الساسة الفاشلين الذين دمروا الاقتصاد العراقي وهنا ينطبق قول الشاعر على العراقيين حيث يقول واشد مالاقيت من الم النوى….. قرب الحبيب ومااليه وصول كالعيس في البيداء يقتلها ……. الضما والماء فوق ظهورها محمول

عن جاسب الحمداني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*