محاكمة آلاف الآباء في بريطانيا بسبب تغيّب أبنائهم عن المدرسة

وكالة عيون المدينة:متابعة جاسب الحمداني
واجه آلاف الآباء في بريطانيا دعاوى قضائيّة بشأن تهرّب أطفالهم من المدرسة، طبقاً لإحصائيّات رسمية.
وأوضحت هذه الإحصائيّات تزايد أعداد الآباء المدانين بتغيّب أبنائهم عن المدارس، حيث فرض على البعض غرامات ماليّة، في حين يواجه آخرون السّجن في بعض الحالات.
وتمت محاكمة 16430 شخصاً في إنجلترا، لفشلهم في ضمان توجّه أبنائهم إلى المدرسة في العام 2014، وهو ما يعادل 86 حالة لكلّ يوم من أيام العام الدراسي، بارتفاع الرّبع عن العام الدراسيّ في 2013، عندما واجه 13128 شخصاً المحكمة.
يأتي ذلك في أعقاب حملة كبيرة على الأطفال المتغيّبين عن المدرسة، بما في ذلك وضع قواعد جديدة صارمة على العطلات، وخصوصاً لفترة الفصل الدّراسيّ، والّتي تمَّ تقديمها منذ عامين.
وقال مديرو المدارس إنّه في حين قد لا يكون من السّهل دائماً لأولياء الأمور ضمان عدم ذهاب أبنائهم إلى المدرسة، وخصوصاً مع المراهقين، إلا أنها مسؤوليّتهم، ومن واجبهم التحدّث مع المدرسة.
وقالت منظَّمة الأبوَّة والأمومة، إنَّه في بعض الحالات، فإنَّ فرض غرامة أو التَّهديد بالسِّجن، يمكن أن يكون كافياً لتفهّم أحد الوالدين خطورة تغيّب أبنائهم عن المدرسة.
وتجدر الاشارة
يعكس هذا الخبر أهميَّة التركيز على الوضع التَّعليميّ، وما للعلم وتحصيله من أهميَّة، وهو ما يفرض على القيِّمين عليه متابعته وحسن تسييره، بالنَّظر إلى فوائده على المجتمع بوجه عامّ.
ونطلّ منه إلى مسألة تسرّب الطلاب من المدارس وتغيّبهم عنها، حتى باتت مشكلةً تستدعي حلاًّ عاجلاً من الجميع، فالأجيال لا بدَّ من رعايتهم وتربيتهم على طلب العلم بالأسلوب المناسب والمثمر.

عن جاسب الحمداني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*