هل يكسر ميسي لعنة النهائيات مع الارجنتين؟

بينما ينتظر تحقيق تحديه الأخير في الثامن من تموز/ يوليو 2018 في موسكو، يبحث النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي السبت عن التقدم خطوة جيدة للأمام في مسيرته بالحصول على لقب بطولة كوبا أمريكا، أول ألقابه المهمة مع منتخب بلاده.
واعتاد ميسي عنما يحتفل بالإنجازات والانتصارات أن يكون ذلك بقميص برشلونة، الذي حصد به كل شيء ولعدة مرات.
ولكن القصة مع الأرجنتين تبدو مختلفة، حيث أن مباراته أمام تشيلي يوم السبت المقبل ستكون النهائي الثالث له في مشواره الدولي بعد أن خسر نهائي كوبا أمريكا 2007 ونهائي مونديال البرازيل 2014.
وقال ميسي عقب الفوز العريض الذي حققه المنتخب الأرجنتيني على باراغواي بنتيجة 6 – 1 الثلاثاء في الدور قبل النهائي لبطولة كوبا امريكا 2015: “أتمنى أن نحصل على اللقب .. يملؤنا شغف كبير”.
وتتمتع الأرجنتين منذ عام 2004 بتواجد اللاعب الأفضل في العالم، والذي أصبح، رويدا رويدا، وبخطى ثابتة، يتألق مع منتخب التانجو كما يفعل مع برشلونة، رغم أنه لم يتمكن من الوصول إلى ذروة هذا التألق حتى الآن وهو الأمر الذي قد يكون مستحيلا بسبب اختلاف الرفقاء وطريقة اللعب أيضا.
وظهر ميسي في مباراة الثلاثاء أكثر تعاونا ربما بسبب مرافقته الطويلة للاعبين مثل تشافي هيرنانديز واندريس انييستا، اللذين تعلم منهما كيفية المساندة وتدعيم القدرات الهجومية لزملائه.
وقام ميسي بصناعة ثلاثة أهداف بذات الطريقة التي يتبعها مع برشلونة عندما ينطلق من جانب الملعب الأيمن، كما أنه أبدى تعاونا مثمرا للغاية مع اللاعب خافيير باستوري مثلما يفعل تماما في برشلونة مع البرازيلي نيمار.
ورغم أنه لم يسجل، ساهم ميسي بشكل كبير في فوز فريقه الثلاثاء لتلعب الأرجنتين مباراتها النهائية الثانية بعد نهائي مونديال 2014.
وقال دي ماريا، الذي أشار إلى حنين منتخب الأرجنتين لحصد ألقاب كبيرة، بعد أن ابتعد عن منصات التتويج، بخلاف ذهبية بكين، طوال 22 عاما، منذ كوبا أمريكا 1993: “نحن نقوم بالأشياء على نحو جيد منذ وقت ليس بالقصير ونحتاج بل نستحق تحقيق أحد الألقاب”.
ويسعى ميسي أيضا أن يختتم موسمه الحالي على النحو الأفضل بحصد لقب كوبا امريكا بجانب زميله في برشلونة خافيير ماسكيرانو الذي نجح معه في التتويج بجميع البطولات التي خاضاها معا مع الفريق الكتالوني وتحقيق الثلاثية (الدوري والكأس ودوري الأبطال).
وأضاف ميسي قائلا: “سيكون عاما رائعا لو تمكنا من حصد هذا اللقب أيضا .. سنتمكن حينها من إنهاء موسما مذهلا .. في الحقيقة رغبنا كثيرا في الفوز بشيء مع المنتخب، ولكننا كنا نخفق في كل مرة نقترب فيها من تحقيق هذا الأمر”.
وكان ميسي مفتاح الفوز الأول في المباراة التي أكمل بها برشلونة ثلاثيته، عندما تغلب في نهائي برلين (دوري الأبطال) على يوفنتوس الإيطالي بنتيجة 3 – 1، حيث كان النجم لأرجنتيني هو من صنع بأقدامه الهدف الأول في الذي سجله الكرواتي ايفان راكيتيتش، قبل أن يصنع هدف الحسم للأوروغوياني لويس سواريز في الشوط الثاني عندما كان يمر برشلونة بأصعب لحظاته في اللقاء.

عن جاسب الحمداني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*