تشييع النائب المصري العام هشام بركات في جنازة عسكرية

تجري في القاهرة الثلاثاء مراسم تشييع جثمان النائب المصري العام هشام بركات، الذي اغتيل في هجوم إرهابي بالعاصمة المصرية الاثنين.

ووصل موكب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى مسجد المشير طنطاوي بالتجمع الخامس استعدادا لتشييع جثمان النائب العام الراحل بعد صلاة الظهر الثلاثاء 30 يونيو/حزيران.
وتفيد تقارير إعلامية بأن عددا كبيرا من القضاة والمستشارين إضافة إلى عدد من الوزراء والمسؤولين كانوا في استقبال جثمان بركات لدى نقله من مستشفى النزهة الدولي إلى مسجد المشير طنطاوي.
وشهد محيط المسجد بالقاهرة الجديدة إجراءات أمنية مشددة منذ صباح الثلاثاء استعدادا لتشييع النائب المصري العام الراحل في جنازة عسكرية.
وكان النائب المصري العام، هشام بركات توفي متأثرا بجراحه بعد الهجوم على موكبه صباح الاثنين 29 يونيو/حزيران، فيما تبنت حركة تسمى “المقاومة الشعبية” العملية.
وانفجرت عبوة ناسفة كانت مزروعة في سيارة خلف سور الكلية الحربية بمصر الجديدة، لدى مرور موكب النائب العام في أحد شوارع الحي قادما من الشارع المجاور الذي يقيم فيه.
وتبنت حركة “المقاومة الشعبية” الهجوم وهي حركة مغمورة، وكتبت في تدوينة لها عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” أنها المسؤولة عن “تفجير عبوة ناسفة أسفل سيارة النائب العام هشام بركات وإصابته إصابة مباشرة”.
وأعلن حسام عبد الغفار المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة، أن حصيلة المصابين في الحادث بلغت 6 مصابين، 5 من طاقم حراسة النائب العام، ومدني.

عن جاسب الحمداني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*